((بلاغ)) هَذَا بَلاَغٌ لِّلنَّاسِ وَلِيُنذَرُواْ بِهِ وَلِيَعْلَمُواْ أَنَّمَا هُوَ إِلَهٌ وَاحِدٌ وَلِيَذَّكَّرَ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ((بلاغ))

الاثنين، مارس 21، 2011

المعادلة الواضـحة



كلمة بلاغ الحسيني -ممثّلاً الطلبة الجامعيّين- في المسيرة التضامنيّة مع الشعوب العربيّة والإسلاميّة في ثوراتها ضد الحكومات الفاسدة والعميلة... 

بسم الله الرحمن الرحيم

((أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ ))
صدق الله العلي العظيم

...يقف شباب الأمّة وفي مقدمتهم الطلبة الجامعيّون وقفة دعم وتأييد لكل
الشعوب العربيّة والإسلاميّة في انتفاضاتهم ضد الحكومات الفاسدة والعميلة..
لما نزل بهذه الشعوب من ظلم وقهر وحرمان ومصادرة للحريّات، وزجٍ في معاهدات الذل والهوان مع أمريكا وإسرائيل، فكأنّ كل الشعوب العربيّة والإسلاميّّة اليوم تنادي:
هيهات منّا الذلة..
= = =
نؤكّد أنّنا نقف مع الشعب الليبي كما نقف مع الشعب اليمني كما نقف مع الشعب البحريني، مثلما وقفنا مع الشعبين العزيزين في تونس الانطلاقة ومصر أم الثورات..
 لنؤكّد المعادلة الصادقة:

الشعوب ضد الطغاة  
لا الشعوب ضد الشعوب
 
المعادلة التي يحاول الكثيرون تشويهها من خلال العنوان الطائفي
لنقول لهم بصوت واحد:
أخوان سنّة وشيعة وهذا الوطن ما نبيعة
أخوان سنّة وشيعة والإسلام ما نبيعه
= = =
وفي ظلّ هذه الاعتداءات على الشعب البحريني المسلم والمسالم، من قبل قوى الشحن الطائفي الممثّلة سياسياً بالحكّام وممثّلة بلباس الدين بالفقهاء المأجورين، وعسكرياً بقوى درع الطائفيّة (درع الجزيرة)
نقف لنعلن وحدتنا أكثر من ذي قبل، والتزامنا بالإسلام أكثر من ذي قبل، وإصرارنا على النصر والحريّة وأن تسود العدالة الإجتماعيّة التي جاء بها الإسلام...

وفي الختام..
نقول للشعب البحريني أن الخيار الوحيد هو الثبات والصبر وأن تكونوا على ثقة من نصر الله وعونه لكم إن صبرتم وبقيتم في ساحات الجهاد، ولا تحزنوا من فتاوى الطائفيين لأن هنالك أصوات كبيرة من أخواننا أهل السنة يقفون إلى جانبكم، نقول لكم: اثبتوا في الدفاع عن حقوقكم، نقول لكم: لديكم قيادة حكيمة وشجاعة فاسمعوا لها، إنّ دماءكم وجراحكم ستهزم الطغاة وما أنتم عليه اليوم يستحق الشهادة..
ونحن معكم فلسان كلّ واحدٍ منّا يقول: أنا الشهيد التالي..

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

3 لمسات طيّبـة:

reema al-bodiry يقول...

أهل السنة الذين يقفون بجانب المتظاهرين البحرينين لا يعلمون بانهم شيعه وروافض

غير معرف يقول...

"الشعوب ضد الطغاة"

دعائي للشعوب العربية جميعاً بالنصر على الطغاة...

بـلاغ الحسـيني يقول...

الأخت الكريمة (ريما)
أعتقد أنّ الأخوّة الإسلاميّة ونظرة الإنصاف التي يحملها أخواننا من أهل السنّة أوضح من أن تُخفى، لقد تحدّث الشيخ طارق السويدان (حفظه الله) في هذا الشأن وأوفى الكيل والميزان، فماذا إن كانوا شيعة؟؟!!
هل يعني أنّ حقوقهم يجب أن تهدر؟؟!!
وأن أموالهم تحل للاستباحة؟؟!
وأنّ حُرماتهم عُرضة للإباحة؟؟!!
المسلمون الشيعة ينظرون بنظرة المحبّة والاحترام لكلّ المذاهب الإسلاميّة، فلماذا هذا الجفاء يا أختاه؟!!

إرسال تعليق